الرئيسية » سياسة » اخبار محلية » الرئيس الصماد يجمع قيادات الدولة ويستنفر الحكومة لمواجهة ارتفاع أسعار الصرف وردع الصرّافين المتلاعبين

الرئيس الصماد يجمع قيادات الدولة ويستنفر الحكومة لمواجهة ارتفاع أسعار الصرف وردع الصرّافين المتلاعبين

21 سبتمبر – وكالات

رأس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم اجتماعا بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى مهدي النشاط وضم رئيس مجلس النواب يحيى الراعي ورئيس الوزراء عبدالعزيز بن حبتور ونائبي رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن اللواء جلال الرويشان والخدمات محمود الجنيد ونائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حسين مقبولي.

ناقش الاجتماع بحضور مدير مكتب الرئاسة أحمد حامد والنائب العام القاضي ماجد الدربابي ووزراء التجارة والصناعة عبده بشر والنفط والمعادن أحمد عبدالله دارس والتخطيط والتعاون الدولي عبدالعزيز الكميم، الوضع الاقتصادي خلال المرحلة الراهنة وأسباب ارتفاع سعر الصرف.

وتطرق اللقاء الذي ضم القائم بأعمال محافظ البنك المركزي اليمني محمد السياني ورئيسا جهازي الأمن القومي اللواء عبد الرب جرفان والأمن السياسي اللواء عبدالقادر الشامي ورئيس مجلس إدارة بنك التسليف التعاون الزراعي محمد اللاعي، إلى الجوانب المتعلقة بكيفية تجاوز الصعوبات التي أدت إلى إرتفاع سعر الصرف لما لذلك من تداعيات سلبية على الاقتصاد الوطني ومعيشة المواطنين .

واستعرض الاجتماع السبل الكفيلة بالتنسيق بين قيادات الدولة ومختلف الجهات المصرفية والأمنية لضبط سعر الصرف ومحاسبة المتلاعبين سواء كانوا أفرادا أو شركات باعتبار ذلك من أولويات أجهزة الدولة والحكومة وخاصة في المرحلة الراهنة التي يتعرض فيها الوطن لأبشع عدوان وحصار، طال مقدرات البلاد ومختلف مقومات الحياة والمكونات الاقتصادية الحكومية والخاصة.

وقد تحدثت عدد من الحاضرين عن أسباب ارتفاع أسعار العملات الأجنبية أمام العملة الوطنية وما لذلك من آثار سلبية على الاقتصاد الوطني ومفردات الحياة اليومية بصورة عامة .. معتبرين ذلك أحد تداعيات العدوان والحصار منذ أكثر من ألف يوم .

وأكدوا أهمية تضافر الجهود لتجاوز هذه المرحلة ليكون ذلك مواكبا للانتصار التام الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى .

وشدد المتحدثون على أهمية اضطلاع الجهات ذات العلاقة بدورها بتحمل المسؤولية التي لم يعد لأحد أي عذر في التهاون مع أية تجاوزات في هذا الجانب الحيوي والهام والذي بصلاحه ستتخلص البلاد من أزمتها الراهنة والعبور نحو يمن مزدهر يسوده الأمن والاستقرار.

وفي اللقاء قال الرئيس الصماد ” أتينا لمناقشة الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار الصرف والذي نجم عنه زيادة في أسعار السلع ونحن نعلم أنكم تبذلون جهودا كبيرة لكن الخطأ أن كل جهة تعمل لوحدها والأنسب يجب أن يكون العمل وفق منظومة واحدة “.

وأكد ضرورة أن تظل للجنة الاقتصادية في حالة انعقاد دائم .. وأضاف” نريد تعزيز العمل ليلا ونهارا ابتداءً من هذا الأسبوع، وتكون اللجنة على إلمام بالمتغيرات الحاصلة في أسواق الصرف أولا بأول، وقد بذلنا جهدنا بما نستطيع أن نفعله رغم إدراكنا أن أهم الأسباب لهذه المشكلة هو العدوان وحصاره الجائر المفروض علي اليمن “.

كما أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى الحاجة الماسة لتكثيف وتكاتف الجهود من خلال هذه الجهات لتشكيل غرفة عمليات مشتركة بين هذه الأطراف المعنية بالقضية لمواجهة الأزمة الحالية في الجانب الاقتصادي .

وتابع ” يجب أن لا تبقى جهودنا ومساعينا في حدود التنظير خاصة ونحن في ظل ظروف استثنائية، تستدعي منا العمل في كل الأحوال والظروف، مما ينبغي أن يكون هناك تناغم وتكامل بين الجهات ذات العلاقة بالتركيز على أولويات الجبهة اقتصادية “.

ووجه الرئيس الصماد بتشكيل لجنة مالية ونقدية برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير المالية .. وقال ” نحن في المجلس السياسي الأعلى سنتواصل مع رئيس الوزراء وسنقدم للجنة كل الدعم ونذلل أي صعاب أو عراقيل تواجهها، كما سنكون سندا إلى جانب رئيس الحكومة ورئاسة البرلمان وعونا بما يسهم في الحد من التداعيات الكارثية التي قد تسببها هذه الأزمة إذا ما استمرت على ما هي عليه حاليا”.

كما وجه الحكومة والجهات المعنية بأن تظل في حالة انعقاد دائم ويكون هناك استنفار كبير من قبلهم .. وأَضاف ” صحيح أن الخارج هو سبب الأزمة ونحن في حالة حرب اقتصادية، لكن يجب أن نسعى جميعا لمواجهتها من خلال إعادة إصلاح آلية توريد عائدات النفط والغاز إلي البنك المركزي اليمني ومنع تهريب العملة وإيقاف تلاعب الصرافين بأسعار العملات“.

(سبأ)

شاهد أيضاً

معلومات وتفاصيل خطيرة تنشر لأول مرة عن قضية الطفل المذبوح في عدن

21 سبتمبر – عدن  كشفت مصادر جنوبية موثوقة تفاصيل جديدة عن قضية الطفل المذبوح الذي ...