اخبار محليةرفض العدوان السعودي

محافظ محافظة إب يؤكد : أبناء إب بمختلف شرائحهم يعون جيداً مخاطر العدوان

21سبتمبر – متابعات :

أكد محافظ محافظة إب الشيخ عبدالواحد صلاح أن لجنة التعبئة والحشد في صفوف القوات المسلحة والتي تتواجد حاليا في محافظة إب ستجد كل التعاون سواء من قبل السلطة المحلية أو من قبل المواطنين في مختلف مديريات ومناطق إب, مشيرا إلى أنه تم خلال الفترة الماضية التحاق أكثر من ستة آلاف من أبناء إب للتجنيد في صفوف القوات المسلحة, متوقعا أن يكون التجاوب كبيرا مع لجنة التعبئة والحشد.

وشدد على أن أبناء محافظة إب كانوا وسيظلون في طليعة المدافعين عن الوطن ومكتسباته ومنجزاته ومقدراته وقد تدافعوا بشكل طوعي خلال الثلاث سنوات الماضية للانخراط في صفوف الجيش واللجان الشعبية للمشاركة في الملحمة الوطنية المتمثلة في التصدي للعدوان السعودي الأمريكي وكان منهم الشهيد والجريح وما يزالون في مختلف الجبهات وميادين العزة والكرامة يقدمون أبلغ الدروس والعبر في التصدي للعدوان السعودي الغاشم.

مشيرا إلى أنه بفضل تعاون أبناء المحافظة تم إحباط العديد من مؤامرات العدوان وزبانيته وعملائه في الداخل ما جعل محافظة إب أنموذجا للأمن والاستقرار, واستوعبت النازحين إليها من مختلف المحافظات.

وأضاف في تصريح خاص لـ” 26 سبتمبرنت ” ” العدوان استهدف بطيرانه الحربي محافظة إب مثلما استهدف بقية المحافظات الأخرى من قصف وقتل وتدمير في أكثر من منطقة, لكن أبناء إب بمختلف شرائحهم يعون جيدا مخاطر العدوان ومخططاته الرامية إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة ففوتوا الفرصة عليه بتماسكهم وبوحدة صفهم ووقوفهم إلى جانب وطنهم ومحافظتهم, كما أن الأجهزة الرسمية تؤدي واجبها على أكمل وجه سواء في الجانب الأمني أو القضائي أو بقية المكاتب الأخرى في الصحة أو التربية ومختلف الجوانب الخدمية, فصمام أمان أي بلد أو محافظة أو مديرية هم أبناؤها.

ودعا صلاح المغرر بهم من قبل العدوان للعودة إلى الصف الوطني قائلا ” إلى هنا ويكفي وأنصحكم بترك هذا الطريق المهين والمذل والعودة إلى جادة الصواب طالما أن القيادة السياسية قد أعطتكم الفرصة وفتح صفحة جديدة مع أنفسكم ومع إخوانكم فلا تفوتوا هذه الفرصة فليس أكثر من أمر معيب في حق الإنسان أن يتاجر بوطنه ودماء إخوانه اليمنيين غير مدرك أن الأوطان لا تباع ولا تشترى, فالوطنية في كل الأحوال لا يمكن استيرادها من الخارج والوطني الحق هو الثابت في بلده مدافعا عن أرضه وعرضه وكرامة وعزة وطنه ضد الغزاة المعتدين”.

من ناحية ثانية قال محافظ إب إن عدد النازحين في محافظة إب أكثر من 600 ألف من كافة المحافظات, موضحا أنهم بحاجة ماسة لمساندة المنظمات الدولية والمحلية وتقديم احتياجاتهم الضرورية والعاجلة من الغذاء والدواء والإيواء بما يتلاءم مع أعدادهم وكذا توفير احتياجات المتضررين والأسر الفقيرة المحتاجة للمساعدة في ظل الأوضاع الراهنة جراء العدوان والحصار على الوطن منذ ثلاث سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً