الثلاثاء , 22 مايو 2018
الرئيسية » مقالات » رسالة لقيادات أنصار الله

رسالة لقيادات أنصار الله

 

بقلم / زيد الغرسي

استهداف الشهيد الرئيس ثم استهداف مكتب الرئاسة وووو سيستمر اذا لم تقم الجهات المعنية بالحزم مع العملاء والجواسيس ..

لو يتم اعدام عشرة منهم في الساحات العامة بصنعاء والحديدة وتعز وغيرها لشاهدتم المئات من الجواسيس والعملاء يفرون الى مناطق المرتزقة ولشاهدتم توقف الطيران بشكل كبير عن استهداف المدنيين والاحياء السكنية ..

كما ان ذلك سيزرع الرعب في بقية المرتزقة ويتوقفوا عن اجرامهم ..

لكن لا زال القضاء مختطف وفيه الكثير من العملاء الذين يعملون على اعاقة الاصلاحات بالرغم من جهود رئيس المجلس وامينه العام لكن اللوبي لا زال متحكم فيه …

تذكروا ان الامارات عينت ابن اخو عفاش رئيسا للامن القومي التابع لها في عدن وهو كان وكيل الامن القومي هنا في صنعاء وقد يكون لديه خلايا في الجهاز بحكم علاقاته السابقة بهم . اضف الى ذلك احداث الفتنة التي كشفت العديد من العملاء التابعين لعفاش والمرتبطين بالامارات فهؤلاء لماذا لا يتم فضحهم ومحاكمتهم ليعتبر البقية …

اضربوا بيد من حديد تقل الخسائر في المواطنين …

ايضا تذكروا ان لامريكا عملاء منذ سنين وتذكروا ان السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي اعلن في ٢٠١١م عن ثلاثة الف عميل لهم في صنعاء فقط .. هؤلاء العملاء بداءت امريكا بتحريكهم بعد فشل السعودية والامارات وهي التي تقتل الان بشكل مباشر منذ جريمة قتل الشهيد الرئيس وحتى جريمة مكتب الرئاسة فالصواريخ ليست كالسابقات بل مختلفة واحدثت اضرارا كبيرة الى شوارع بعيدة …

امريكا عندما اعترفت بانها تشارك في العدوان جاء متزامن مع ارتكابها لجريمة اغتيال الشهيد الرئيس وبالتالي فهي الان من تقوم بشكل مباشر بالقصف بناء على تحركها في الميدان من خلال عملاءها السابقون وهي من تسعى الان لتصفية كل من ورد اسمهم في قائمة المطلوبين والتي تم الاعلان عنها من قبل دول العدوان قبل فتنة عفاش …

عفاش كان له تواصل بشكل مباشر مع الامريكيين كما اظهرته الوثائق التي عثر عليها في منزله وهو الذي وفر قاعدة المعلومات لهم منذ بداية العدوان باختراقاته لانصار الله او للجبهات والان تعمل امريكا معتمدة عليها بشكل كبير …فتابعوا من كانت له علاقة باحداث عفاش وكان معه وستجدون انهم لا زالوا يقومون باعمال الخيانة من الداخل وبعضهم لبس ثوب انصار الله …

ولقيادات انصار الله يكفيكم سطحية وطيبة زائدة عن حدها ويكفيكم دروس وعبر من الاختراقات السابقة فاشتحطوا اثابكم الله وانتبهوا فالسطحية ستضركم والتساهل لن ينفعكم وتبريراتكم الضعيفة ستؤدي لخسارتكم فالمؤمن كيس فطن ولا يلدغ من جحر مرتين ..افيقوا واصحوا من سباتكم فالمرحلة مرحلة جد لا تساهل فيها ولا وجود للطيبة التي تصل لحد السذاجه … ودمتم في خير ونصر ..

 

شاهد أيضاً

عبدالباري عطوان: نشفِق على السيِّد نصر الله وملياراته !

21 سبتمبر – عبدالباري عطوان قرار وزارة الخِزانة الأمريكيّة بفَرض عُقوبات على السيِّد حسن نصر ...