الثلاثاء , 11 ديسمبر 2018
الرئيسية » مقالات » الشعب اليمني حي ولن يموت بقلم / نوال أحمد

الشعب اليمني حي ولن يموت بقلم / نوال أحمد

21 سبتمبر | كتابات

شعب يحمل الإيمان ؛ وتجري في عروق أبنائه الحرية ؛ ويتنفسون  العزة الكرامة ؛  شعب تثقف بثقافة القرآن ؛ وانتهل من أعلامه وقادته العظماء مناهل الإيمان والقوة والشجاعة ؛ والبصيرة والوعي والثبات ، شعب لا زال يحمل القرآن الكريم ثقافة و نهجا وفكرا وسلوك ، شعب عرف معنى التولي الصادق لله ولرسوله والمؤمنيين وجعل له من القرآن منهاجا ؛ وأتخذ من أعلام الهدى والنور والبصيرة قائدا ومثلا واسوة

شعب عرف معنى الجهاد ؛ وأدرك عظمة الإستشهاد في سبيل الله ؛ وارتشف من معين الحرية والكرامة ما يكفيه لأن يقارع طغاة الأرض والمستكبرين إلى أبد الآبدين ، شعب حي بمبادئه وقيمه الإيمانية ؛ وروحيته الجهادية شعب هكذا شموخه وإبائه وعنفوانه رغم معاناته وجوعه وجراحه وآلامه ؛ قسماً أنه لن يهزم ولن يركع حتى ولو لم يأكل إلا تراب أرضه وشرب من رياحها ؛ لن تجدوه إلا حيث تكرهون ..

فيا أغبياء العالم الطاغي .. ويا تحالف الشر والإجرام الباغي .. وياقادة العدوان الغاشم الظالم …

أربعة اعوام وأنتم تقتلون وتدمرون وتحاصرون وتبطشون بأبناء هذا الشعب الأبي المقاوم وما كسرتم صموده ..

أربعة أعوام من القتل والتجويع والتدمير و الإيغال في سفك الدماء البريئة للنساء والأطفال والشيوخ في هذا البلد وما زعزعتم هامته ، ولم تحققوا أهدافكم ولم تحرزوا لكم نصرا ؛ وما أخضعتم ولا أركعتم شعب له قائد كالسيد القرآني المجاهد عبد الملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله ..

أربعة أعوام وأنتم يا قوى العدوان في سقوط وانهيار ؛ وكل يوم وانتم تتلقون الصفعات تلو الصفعات على ايادي رجال الله من جيشنا ولجاننا الشعبية في الساحل الغربي وماوراء الحدود وفي كل جبهة من جبهات العزة والكرامة ، وكل يوم خسائركم العسكرية في تزايد ، وأعداد قتلاكم ومرتزقتكم في تزايد .. وكل يوم وأنتم تستنزفون عسكريا في معداتكم وآلياتكم وتهاوي عبيدكم ومرتزقتكم  ..فعليكم أن تعلموا ياقادة العدوان الأشقياء الأغبياء ؛ أنه من المستحيلات عليكم هزيمة شعب الإيمان وعليكم أن تتيقنوا أنكم من ستهزمون وستركعون يوما ما تحت أقدام رجال الله المؤمنين الصامدين الثابتين  ..

فليعلم العالم وكل من يتفرج على معاناة ومظلومية شعبنا أومن يتاجر بدمائهم ولقمة عيشهم ليعلم القاصي والداني أن هنا شعب حي ؛ واثق بالله العزيز ؛ صادق الإيمان ؛ صلب  الإرادة ؛ وقوي العزيمة ؛ شعب مستبصر واعي ؛ شامخ الهامة  ؛ يعشق الحرية ويكره المهانة ؛ ويرفض حياة الذل والإستعباد ..

ولو منعتم عنه الشمس والهواء ماركع لكم ولا خضع لأي طاغية في هذا الكون ؛ ولا هان ولا جبن

وأن الخوف والإستسلام لا يوجد في قاموسه ؛ لإنه يعشق الحرية ويأبى العبودية لكل طواغيت الأرض؛ ومادام بالله واثق وبحبله معتصم فسيواجه عدوانكم ويصمد أمام حصاركم وثقته بالله أقوى من إستعلائكم و جبروتكم ومكركم  ومادام الشعب اليمني حيا فلن تستطيع اي قوة من قوات الأرض إماتته لأنه واثق بالله العزيز الأقوى رب السموات والأرض و الحي الذي لا يموت ..

ومهما مكر الأعداء بهذا الشعب المظلوم فإن الله تعالى اسرع وأعظم مكرا ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ..

 

شاهد أيضاً

ما ستخرج به مشاوراتُ السويد.. بقلم / طالب الحسني

21 سبتمبر | كتابات  لأربع مرات، كرر المبعوثُ الدولي، مارتن غريفيث، في أول مؤتمر صحفي ...

اترك تعليقاً